توالي انسحاب الصدريين من الانتخابات والمفوضية تغلق الابواب امامهم

A- A A+

باب الشرق - بغداد

توالت الانسحابات من الترشح الى الانتخابات النيابية المقبلة من اعضاء الكتلة الصدرية، اليوم الخميس، بعد اعلان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الانسحاب منها.

وأعلن المرشحان الصدريان، النائب غايب فيصل العميري، وعلي حسين علوان الساعدي، الانسحاب من الترشيح الى الانتخابات المقبلة.

وقال العميري، في بيان مقتضب، تلقاه (باب الشرق)، "طاعةً للقائد الصدر وحباً بالعراق، اعلن سحب ترشحي من الانتخابات المقبلة".

فيما قال علي الساعدي، في بيان: "مع الزعيم العراقي والقائد الوطني مقتدى الصدر في السلم والحرب ، وله مني السمع والطاعة في الأوامر كلها ، وعن ذلك لن أحيد ما دمت حيًا، أعلن انسحابي من الترشح للانتخابات النيابية".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، انسحابه من الترشح للإنتخابات النيابية المقبلة.

وقال الكعبي، في بيان: "طاعة لما ورد في خطاب سماحة السيد القائد مقتدى الصدر " اعزه الله " اعلن انسحابي من الترشح للانتخابات النيابية المُقبلة ومن الله التوفيق ".

واعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، صباح اليوم، عدم مشاركته بالانتخابات المقبلة التي من المقرر ان تجري في ‏العاشر من تشرين الأول المقبل، واصفا ما يجري في العراق بانه مخطط "شيطاني ودولي لاذلال العراق".‏

وأعلنت مفوضية الانتخابات، اليوم الخميس، عن غلقها لباب الانسحاب من العملية الانتخابية، التي من المقرر ان تجرى في العاشر من تشرين الأول المقبل.
وقالت الناطق الرسمي باسم المفوضية جمانة الغلاي في اتصال مع (باب الشرق)، ان "المفوضية استقبلت الترشيح في 13 حزيران، واغلقته في 20 منه، فضلا عن استقبالها 103 انسحابات من الانتخابات فقط".

وأضافت، ان "المفوضية انهت قرعة المرشحين وصادقت عليهم وهي بصدد تصميم ورقة الاقتراع"؛ مؤكدة ان "الابواب مغلقة امام الانسحاب من العملية الانتخابية".


0 comments

|Moderation Tool