المالكي للصدريين: حظوظكم انخفضت وسأكون الأول بالانتخابات.. لماذا انتم مرعوبون؟

A- A A+

باب الشرق - متابعة
قال رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الأربعاء، إن ائتلافه سيكون الفائز الأول في انتخابات تشرين المرتقبة، وفيما أشار إلى أن حظوظ الصدريين انخفضت إلى الربع، أكد أن أي كتلة سياسية لن تستطيع الحصول على أعلى المقاعد لتشكيل الحكومة بمفردها دون تحالفات. 
  
تصريحات المالكي جاءت خلال استضافته في برنامج "لعبة الكراسي" الذي يقدمه الزميل "هشام علي" وتابعه "باب الشرق".

وذكر المالكي رداً على تصريحات سابقة للقيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي حول توقعات حصول ائتلاف المالكي على عدد محدود من المقاعد النيابية بالقول "إذا كنا نحن كذلك، لِمَ أنتم مرعوبون منا؟".  

وأضاف المالكي أن "تقديرات الصدريين وحظوظهم انخفضت الى الربع، "، مشيراً إلى أن "النتائج لن تأتي وفق حساباتهم".  

وأكد المالكي وجود "تخوف داخل كل كتلة سياسية من خيار العزوف عن المشاركة في الانتخابات المقبلة".  

وأوضح أنه "لن تكون هناك كتلة تأخذ الاغلبية البرلمانية وتستطيع تشكيل الحكومة بمفردها"، لافتا إلى أن "التحالفات هي الفيصل".  

ومضى قائلاً "كل الاستطلاعات تفيد بأن المد الشعبي كله لصالح دولة القانون، وسيكون الأول".  
  
ووجّه رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الأربعاء، تحذيراً إلى القوى السياسية المشاركة في اقتراع تشرين المرتقب، مؤكداً أن الأمم المتحدة ومن خلال "آلاف المراقبين ربّما"، لن تعطي الشرعية للعملية الانتخابية حال رصد تزوير أو تلاعب.  

وقال المالكي، إنه "من خلال المراقبة سيكون للاُمم المتحدة كلام، اذا شاهدوا تزويرا وتلاعبا لن يعطوا الشرعية".    

وأضاف المالكي أن "الوضع خلال انتخابات تشرين يختلف تماماً عما كانت عليه أوضاع اقتراع 2018؛ لأن القضية تطورت، وربما ستزج الأمم المتحدة بآلاف المراقبين في العراق".    

وتابع قائلاً "اُحذر الشركاء من اعطاء (مسكة) للأمم المتحدة، قد تودي بالعملية الانتخابية برمّتها".    

وأوضح أن "الأمم المتحدة ستراقب نسبة المشاركة، فإذا قلت عن 20% لن تكون هناك شرعية اُممية للاقتراع المقبل".    

وعن شكواه المقدمة بداعي التزوير خلال الاقتراع الماضي عام 2018 قال المالكي "أبلغوني في حينها أن إعادة الانتخابات ستؤدي إلى حرب اهلية وسحبت شكواي ودفعتها بكصبة".


0 comments

|Moderation Tool