هل أربك مقتدى الصدر حزب مسعود بارزاني؟ نائب يكشف الكواليس

A- A A+

باب الشرق - متابعة
أكد قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، الاثنين (9 آب 2021)، أن حزبه أكمل جاهزيته لخوض الانتخابات النيابية المقرر إجراؤها في تشرين الأول المقبل، "ولم يتأثر" بانسحاب التيار الصدري، من الانتخابات، بعد التقارب بينهما مؤخراً.

وقال بشار كيكي، نائب رئيس كتلة الحزب الديمقراطي البرلمانية في تصريح صحفي، إن "الحزب اكمل جهوزيته لخوض الانتخابات العراقية المبكرة، ولديه مرشحين في كافة مدن إقليم كردستان والمناطق المشمولة بالمادة 140 (المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل) والمحافظات الأخرى".

وأضاف، أن "الحزب الديمقراطي لديه نفوذ ثابت، ونحن واثقون بأننا سنحافظ على مقاعدنا ونفوذنا في الانتخابات المقبلة"، متوقعاً "ازدياد المقاعد البرلمانية للحزب بواقع مقعدين، خلال الانتخابات".

وتابع، أن "الديمقراطي الكردستاني دخل الانتخابات بمفرده ولم ينخرط في أية تحالفات كما كان في الانتخابات السابقة".

وحول انسحاب التيار الصدري، قال كيكي، إن حزبه "متمسك في إجراء الانتخابات بموعدها ولم يدخل في أي تحالف مع التيار، وكانت هناك تفاهمات فقط بين الطرفين".

وحصل تقارب بين التيار الصدري والحزب الديمقراطي قبيل إعلان الصدر مقاطعته للانتخابات، وزار وفد من التيار أربيل للقاء قادة حزب بارزاني الذي أرسل بدوره وفداً إلى بغداد للاجتماع بقادة التيار الصدري.

وأشار نائب رئيس كتلة الحزب الديمقراطي البرلمانية، إلى أن "التيار الصدري مهم جداً على مستوى العراق ولديه نظرة شمولية، ولا نخفي أن مواقفه كانت أكثر مرونة من بقية التيارات السياسية خلال الفترة الماضية".

وقال بشار كيكي إن الطرفين "كانا يتطلعان لتوسيع التفاهمات في المرحلة المقبلة من أجل دعم مؤسسات الدولة وتطبيق القانون والدستور"، مستدركاً بالقول: "سواء شارك التيار في الانتخابات أم لا، فإن هذا لا يؤثر إطلاقاً على الحزب الديمقراطي".


0 comments

|Moderation Tool