قصة فشل بطلها لؤي الياسري.. المحافظ يهمل قصر الثقافة في النجف رغم تخصيص المليارات

A- A A+

باب الشرق - النجف
قصة فشل بطلها محافظ النجف لؤي الياسري، تضمنت اهماله قصر الثقاقة والفنون"، في المحافظة المقدسة، فيما قال مواطنون إن المحافظة لم تشهد خلال فترة توليه المسؤولية انجاز أي ملف حيوي، بل استفحلت فيها ظاهرة تجارة وتعاطي المخدرات بشكل كبير.

وقال عدد من المواطنين لموقع (باب الشرق)، إن "قصر الثقافة في النجف من المشاريع المتلكئة التي تبنى انجازها المحافظ لؤي الياسري لكندون نتيجة لغاية اليوم".

وأكد حسين النجفي وهو إعلامي وناشط من النجف، أن "محافظ النجف لؤي الياسري اعلن نهاية عام 2019 ان قصر الثقافة سيُفتتح عام2020، وان الكلفة المخصصة لانجازه بلغت 100 مليار دينار عراقي باستثناء الأمانات".

وأضاف أن "القصر باقٍ على حاله مليئ بالقاذورات وتسكنه الحيوانات ومحيطه اشبه بمكب الانقاض، ولم تتقدم مراحل انجازه خطوة واحدة بسبب فساد الياسري ووعوده التي بقيت وعوداً فقط وتصريحات في وسائل الإعلام لا غير".
وكان محافظ النجف قد صرح في موتمر صحفي بتاريخ 7/9 2019، ان "العمل باكمال قصر الثقافة والفنون قد استؤنف وسيتم وضع اللمسات الاخيرة فيه، كونه يعد من اهم المعالم في النجف الاشرف والعراق عموما".

من جانبه قال علي ناظم وهو بائع كتب في النجف، إن "قصر الثقافة والفنون يمثل احد اهم المعالم  المعمارية الفريدة في النجف الاشرف والعراق عموما، والذي تم بناؤه لاستضافة فعاليات النجف عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2012، الا ان مراحل انشاءه شابها الكثير من الفساد التي بدأت من الاحالة والمبالغة في قيمة المشروع ولم تتوقف عن صرف كامل مبالغه للشركة المنفذة والبالغة اكثر من 100 مليار دينارعراقي من دون ان ينجز بشكل كامل لحد الان". 

وحمل ناظم "محافظ النجف لؤي الياسري مسؤولية تلكؤ المشروع"، مبينا ان "المحافظة وفي عهد لؤي الياسري لم تشهد انجاز اي ملف حيوي ونشطت فيها ظاهرة تجارة المخدرات بشكل كبير".

وتعاني محافظة النجف من اهمال على المستوى الخدمي بسبب سوء ادارة وفساد المحافظ لؤي الياسري على جميع المستويات، آخرها ملففيروس كورونا، حيث ان اول اصابة بالعراق سُجلت في النجف، واحتلت المراحل الاولى بعدد المصابين والمتوفين بملف الوباء.


0 comments

|Moderation Tool